اّيات عن إنكار الذات في الكتاب المقدس

0

متى ١٦: ٢٤- ٢٦

٢٤ حينئذ قال يسوع لتلاميذه:«إن أراد أحد أن يأتي ورائي فلينكر نفسه ويحمل صليبه ويتبعني، ٢٥ فإن من أراد أن يخلص نفسه يهلكها، ومن يهلك نفسه من أجلي يجدها. ٢٦ لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه؟ أو ماذا يعطي الإنسان فداء عن نفسه؟

رومية ٨: ١٢- ١٣

١٢ فإذا أيها الإخوة نحن مديونون ليس للجسد لنعيش حسب الجسد. ١٣ لأنه إن عشتم حسب الجسد فستموتون، ولكن إن كنتم بالروح تميتون أعمال الجسد فستحيون.

غلاطية ٥: ٢٤

ولكن الذين هم للمسيح قد صلبوا الجسد مع الأهواء والشهوات.

تيطس ٢: ١١- ١٢

١١ لأنه قد ظهرت نعمة الله المخلصة، لجميع الناس، ١٢ معلمة إيانا أن ننكر الفجور والشهوات العالمية، ونعيش بالتعقل والبر والتقوى في العالم الحاضر،

متى ٥: ٣٩- ٤١

٣٩ وأما أنا فأقول لكم: لا تقاوموا الشر، بل من لطمك على خدك الأيمن فحول له الآخر أيضا. ٤٠ ومن أراد أن يخاصمك ويأخذ ثوبك فاترك له الرداء أيضا. ٤١ ومن سخرك ميلا واحدا فاذهب معه اثنين.

لوقا ١٨: ٢٩- ٣٠

٢٩ فقال لهم:«الحق أقول لكم: إن ليس أحد ترك بيتا أو والدين أو إخوة أو امرأة أو أولادا من أجل ملكوت الله، ٣٠ إلا ويأخذ في هذا الزمان أضعافا كثيرة، وفي الدهر الآتي الحياة الأبدية».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.