اقوال اباء مضيئة

0
اقوال اباء مضيئة
اهتم بالفضائل ولا تكن عبدا للمجد (الباطل)،
فالفضائل خالدة أما الأخير فزائل.
( القديس إيسيذورس الفرمى )
 
الصداقة الناجحة هي التي تهدف إلى خلاص الأصدقاء كما رأينا أي التي تكون في المسيح يسوع..
(الاب يوسف )
 
علامة الصليب تبطل السحر وتفسد كل عرافة وتضبط كل لذة فاسدة.. وبه ترتفع أنظار الإنسان من الأرض إلي السماء!
(البابا اثناسيوس )
 
إهتم بعمل الخير حسب قوتك من أجل الله، لا سيما مع المسيئين إليك ومبغضيك، لكي تغلب الشر الذي فيهم من نحوك.
(البابا اثناسيوس )
 
من يسعى في حياة الفضيلة يكون له شركة مع الله، لأن الله هو مصدر الفضيلة.
(اغريغوريوس النصيصى)
 
ليكن عندكم الحزن أفضل من الفرح، والتعب أفضل من الراحة، والإهانة أفضل من الكرامة، وليكن عطاؤكم أكثر من أخذكم
( القديس بفنوتيوس المتوحد )
 
افعلوا هذه الأمور فتستطيعوا أن تحيوا، افرحوا في كل حين، صلوا بلا انقطاع، اشكروا في كل شيء
(الانبا بنيامين الطوباوى )
 
ذا ما اقتنى الإنسان الطهارة، فإن كل شئ يخضع له ويطيعه، كحال آدم عندما كان في الفردوس قبل أن يعصى الوصية
(القديس بولس الراهب )
 
ليكن لك اهتمام عظيم أيها الراهب ألا ترتكب خطية حتى لا تهين الله الساكن فيك وتطرده من نفسك
(القديس بيصاريون الكبير)
 
أمام كل ألم يعتريك، الصمت هو الصبر
(القديس بيمن )
 
في اللحظة التي نكتم فيها سقطة أخينا يكتم الله سقطاتنا، ولكن عندما نكشفها يكشف الله سقطاتنا
(القديس بيمن )
 
الشر لا يبطل الشر أبدًا، إنما إذا أساء إليك أحد أحسن إليه، لأنك بذلك تجحد الشر
(الانبا بيمن )
 
عندما تخطر بذاكرتك الخطايا السابقة، اهرب منها كما يهرب الإنسان البار الشريف متى وجد امرأة عاهرة شريرة تطلبه في الطريق العام بواسطة حديثها معه أو تقبيلها إياه
( القديس بينوفيوس القس )
 
يحدث أيضا حتى من باب العطف أن نفكر في سقطات الغير أو أخطائهم، فنتأثر باللذة ونسقط بالتالي في هموم الآخرين
(القديس بينوفيوس القس )
 
حيث توجد الكنيسة يوجد روح الله. وحيث يوجد روح الله توجد الكنيسة وكل نعمة، والروح هو الحق
( العلامة ترتليان )
 
لا تجعلوا انفصالكم عن العالم يخيفكم…
لا يهم أين تكونون في العالم، أنتم لستم من هذا العالم
( العلامة ترتليان )
 
إن كنت غضوبًا فلا تدن زانيًا، فإنك تكسر الناموس مثله، لأن الذي قال: “لا تزنِ” قال: “لا تدينوا”.
(الانبا تادرس من اليثيروبوليس)
 
كثيرون في هذه الأيام اختاروا الراحة قبل أن يهبهم الله إياها (القديس تادرس البرامى )
 
إن حاسبنا الله على كسلنا في الصلاة وفتورنا في التسييح، لا يمكننا أن نخلص
(القديس تادرس الاناتونى )
 
 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.